A7mad Al-MarzooQ

@Blackout_X

Lost in simplicity; a man with a warm mass and blackened edges.

Photos and Videos by @Blackout_X

  • Timeline
  • Gallery


رأس الشهيد عيسى عبد الحسن ذو ال٦٠ عاماً كان لا بد من تفجيره #حفاظا_على_السلم_الأهلي

#البحرين

#esquires the place where I go to study, relax and more just got burnt to the ground!

So freakin sad ..

وزير الداخلية يعزّي والد #المرتزق_عمران_خان .. انظروا للصف الاول خلف والده لتعرفوا انه لا ينتمي لهذه الارض.

#البحرين

فإنهم يألمون كما تألمون..
احصدوا من السم الذي زرعتم..
فارواح مرتزقتكم لا تساوي قطرة من دم اصغر شهيد.
#المرتزق_عمران_خان

شكراً لصحيفة الوثن البندرية على نشر صور #ابطال_جنيف .. فبعضهم لم نكن نعرفهم.

والصراخ على قدر الالم.

#البحرين
#جنيف

It takes 100 paid mercenary to whitewash the picture of #bahrain tyranny in #geneva and one picture to prove em wrong.

لا تحتاج لأكثر من صورة لتفنيد كل ادعاءات احترام حقوق الانسان التي تشدّق بها مرتزقة النظام في #جنيف.

#البحرين
#المنامة

اعضاء من تجمع الفاتح يشاركون الائتلاف في جمعة #المنامة .

#رايحين_المنامة
#البحرين
#UniteBH

قولوا لهذا الطفل كيفا لا يكبُر مُحمّلاً بكره نظام #آل_خليفة ؟!

#علي_الموالي
#البحرين

الطبالة درجات، بعضهم يحصل على فيلا في امواج واسوأ انواعهم كما في الصورة يحصل على اجازة في بانكوك فقط.


الطبالة درجات، بعضهم يحصل على فيلا في امواج واسوأ انواعهم كما في الصورة يحصل على اجازة في بانكوك فقط.

Adios amigos.

مالي وقفت على القبور مسلّماً.
قبر الحبيب فلا يرد جوابا..

#البحرين
#فاضل_العبيدي
#الدراز

مالي وقفت على القبور مسلّماً.
قبر الحبيب فلا يرد جوابا..

#البحرين
#فاضل_العبيدي
#الدراز

هلالُ العيدِ في #البحرين شهيد..
وكلنا شهود.

#الشهيد_حسام_الحداد

هلالُ العيدِ في #البحرين شهيد..
وكلنا شهود.

#الشهيد_حسام_الحداد

ستُبنى #أكبر_كنيسة_في_الخليج في #البحرين فيما يسكن المواطن في هكذا بيوت.

#أكبر_كنيسة
#رهينة
#bahrain

فقد احد عيناه وامضى قرابة العامين في السجن وخرج مبتسماً.

#جعفر_سلمان
#البحرين
#رهائن

فقد احد عيناه وامضى قرابة العامين في السجن وخرج مبتسماً.

#جعفر_سلمان
#البحرين
#رهائن

مجموعة اسيويين ينشقون عن تجمع الفاتح ويجتمعون عند دوار #الدراز مُصرّين على ما قاله عبد اللطيف المحمود “لنا مطالب” !