لا يزال تداول خبر هالعقد منذ شهرين، وقد تبعه إبرام عقود أخرى تفوقه قيمة، آخرها وبقضل الله قمت بترسيته منذ أسبوع ب٢٧٥م