سواريز و توريس 
ما أشبه الليلة بالبارحة