الحرية للناشطة زينب الخواجة و الحقوقي ناجي فتيل الذين هم خلف القضبان لحراكهم الحقوقي و المطلبي و لدفاعهم عن الشعب