حينها كان البرادعى وطنى ولم يكن متآمر ع العراق،مهو ياطوال الوقت خاين ياطوال الوقت وطنى،هى المصلحة أعيت من يداويها